نظافة الفم: ما هي العناصر الغذائية التي يجب اختيارها؟

0.0/5

يجب أن تقدروا السن أكثر من الألماس بألف مرة! يذكر هذا المثل الإسباني قبل كل شيء، بأهمية العناية بأسنانكم وضمان صحة الفم الجيدة. لأنه إذا اتفق جميع المتخصصين على أن صحة الأسنان ضرورية، فذلك لأنه يمكن أن تؤثر على صحة الأعضاء الأخرى. صحتكم العامة تعتمد على ذلك! ناهيك عن أن الأسنان السليمة تسمح بمضغ جيد. وهذا يعني أنه بالإضافة إلى مساعدة الهضم والسماح لكم بالحفاظ على ابتسامة جميلة، فإن وجود أسنان صحية يتيح لكم أيضا، الاستمتاع بنكهات الطعام.

لكن ضمان صحة الفم الجيدة يعني أيضا، اختيار الأطعمة التي تحتوي على العناصر الغذائية الأكثر فائدة ، لكل من الأسنان واللثة وأنسجة الأسنان الأخرى. فيما يلي نظرة عامة سريعة على هذه العناصر الغذائية والتي تعتبر حليفًا طبيعيًا لصحة الأسنان.

الكالسيوم والفوسفور لتقوية المينا

الكالسيوم والفوسفور من المعادن الأساسية للحفاظ على صحة الأسنان ، وخصوصا مينا الأسنان. إن دورها في نموها مهم للغاية، إذ تمثل المادة المعدنية ما يقرب من 96 % من تكوينها. وغني عن القول، من أجل تقوية المينا وشفاء مظهرها، باعتباره الجزء الأكثر وضوحًا من الأسنان، يجب أولا إعادة تمعدنه. لأنه كلما تمت تغذية المينا بشكل أفضل، كانت أقوى ومظهرها أكثر صحة.

ينصح أخصائيو صحة الأسنان بتناول الأطعمة الغنية بالكالسيوم والفوسفور بانتظام، مثل منتوجات الألبان والأسماك ولحوم الدواجن والبيض.

فيتامينات A و C و D و K.لتعزيز النمو

لا أحد يستطيع إنكار ذلك: نقص الفيتامينات هو السبب الجذري للعديد من أمراض الفم. لدعم نمو الأسنان وتقوية كثافة عظامها، من الضروري تناول كمية كافية من الفيتامينات A و C و D و K.

باعتبارها مرتبطة بالكالسيوم بامتياز، تسمح الفيتامينات K وD بامتصاص جيد للكالسيوم، ما يساهم في تمعدن أفضل للمينا والعظام التي تدعم الأسنان. الأول موجود بشكل أساسي في الخضر ذات اللون الأخضر الداكن (البروكلي، ملفوف بروكسيل…) والزيوت النباتية (الزيتون، بذور اللفت…). والثاني موجود بكميات صغيرة في الأسماك الزيتية (التونة، السلمون …)، ولكن يمكن تناوله كمكمل غذائي.

فيتامين A الموجود في الجزر والشمام والبطاطاس الحلوة يساعد في تكوين “الكيراتين” كبروتين في المينا.

أما بالنسبة لفيتامين C أو حمض “الأسكوربيك”، فهو عنصر غذائي أساسي لـ”الكولاجين”، كمكون لأنسجة الأسنان. يوجد فيتامين C في العديد من الخضر والفواكه، بما في ذلك الفواكه الحمضية والحمراء.

المغنيسيوم لمنع الالتهاب

للوقاية من التهاب اللثة، يمكن أن يكون المغنيسيوم عنصرا غذائيا فعالا. كونه عاملا حاسما في ملائمة “البروستاجلاندين”، فإنه يساهم بشكل كبير في تعديل التفاعلات الالتهابية. وبالإضافة إلى فوائده المضادة للالتهابات، يساعد المغنيسيوم على تقوية كثافة هيكل الأسنان أيضا.

يوجد المغنيسيوم في العديد من الأطعمة، مثل الشوكولاتة الداكنة وبعض المكسرات، مثل اللوز والكاجو. كما يوجد هذا العنصر المهم بنسب جيدة في الحبوب الكاملة والبقوليات والمياه المعدنية.

يمكن أيضا تناول المغنيسيوم كدواء أو مكمل غذائي.

الألياف لصحة اللثة

تمثل الألياف غير الحمضية أو شديدة الحموضة مزايا لا يمكن إنكارها للثة. توجد في الفواكه والخضر، ولها تأثير مفيد ضد تكوين البقع على الأسنان. كما أنها تشارك في إنتاج اللعاب، خاصة عند تناولها في الأطعمة الطازجة والمقرمشة مثل التفاح أو الفلفل، ما يساعد على تنظيف الفم بشكل أفضل، وبالتالي منع التهاب اللثة. تناولوها مع كل وجبة وستشكركم لثتكم!

{{ reviewsTotal }}{{ options.labels.singularReviewCountLabel }}
{{ reviewsTotal }}{{ options.labels.pluralReviewCountLabel }}
{{ options.labels.newReviewButton }}
{{ userData.canReview.message }}

للمزيد من المعلومات، يمكنكم الاتصال بخط المساعدة التابع لنا الخاص بالأسنان، من خلال الرقم 06 55 22 03 93، بما فيه تطبيق الواتساب. و نشير أننا نجيب على جميع أسئلتكم في صفحاتنا على مواقع التواصل الاجتماعي بشأن صحة الفم و ما يقلقلكم أثناء جائحة مرض فيروس كورونا (كوفيد-19). إذا كنت بحاجة إلى أي إرشادات، فنحن هنا لتقديم المشورة والتوجيه.

ابق على اتصال
الأكثر قراءة
الرسالة الإخبارية

اشترك في الرسالة الإخبارية لتبقى على اطلاع.

شركاء رسميون

Logo Zimmer-Biomet
Logo Geistlich
Dentis Clinic
Medicor
اوقات العمل

من الإثنين إلى الجمعة ، من 9 صباحًا حتى 6:30 مساءً

هاتف
© 2022 – ابتسم بلا خجلل. صنع بواسطة WeMasterWeb.