ما هو خراج الأسنان؟

0.0/5

خراج الأسنان هو جيب من القيح ناتج عن عدوى والتهاب يصيب الضرس أو اللثة. بمعنى آخر، تتكاثر البكتيريا حتى تملأ الجيب الموجود بالقرب من السن أو اللثة. تنتج هذه الالتهابات، على سبيل المثال، من المضاعفات المتعلقة بالتسوس غير المعالج، الذي وصل إلى اللب أو مركز السن، أو من أمراض اللثة، أو صدمة تصيب الأسنان مرتبطة بحادث، أومن سوء نظافة الفم فقط.

ويكون الألم شديدا ويحدث بشكل مفاجئ، مصحوبا بتورم في الخد والوجه و / أو الغدد الليمفاوية والحمى وما إلى ذلك، إذا تركت العدوى دون علاج، يمكن أن ينتشر الالتهاب ويتسبب في مضاعفات يمكن أن تكون خطيرة للغاية. لذا يتعين الإسراع في اللجوء إلى الطبيب المعالج مع ظهور الأعراض الأولى.

كيف يتشكل خراج الأسنان؟

عندما يصاب لب الأسنان بالتهابات، بسبب التسوس غير المعالج، على سبيل المثال، تبدأ البكتيريا في الانتشار نحو الأنسجة المحيطة، ما يؤدي إلى تشكل الخراج. وإذا مس الالتهاب الأضراس العلوية، فيمكن أن تمتلئ الجيوب الأنفية بالقيح. ويتسبب ذلك في ألم في عظام الوجنتين، إضافة إلى إفرازات من إحدى فتحات الأنف، وإحساس برائحة كريهة تنبعث منه.

ويمكن، إذا همت الإصابة أضراس العقل، أن تعتليها أنسجة اللثة لمدة معينة. ويمكن أن يحدث التهاب بفعل عملية المضغ وملامسة الطعام، الذي يعلق بين الأسنان واللثة. ويمكن أن تحدث الالتهابات حيث تكثر البكتيريا ويتطور الأمر إلى حدوث الخراج.

كما يمكن أن يتشكل الخراج بفعل مرض في اللثة مما يؤدي إلى تخلخل الأسنان. ويتجمع في الجيوب الناتجة عن هذا التزحزح، الذي من المفترض ألا يحدث، وتتحول، إثر ذلك، إلى أعشاش لتكاثر البكتيريا، لتتحول إلى خراج، ومع مرور الوقت يتآكل العظم المحيط بالسن فيؤدي إلى فقدانه. الأخطر من ذلك، يمكن، في حالات ناذرة، أن يؤدي خراج الأسنان إلى تشكل خراج في الدماغ، ما يؤدي أحيانا إلى الغيبوبة.

وتؤدي بعض المضاعفات الأخرى إلى الوفاة، ما يفرض الحيطة والحذر تجاه الأسباب التي تؤدي إلى الخراج لوقاية أفضل.

ما هي علامات وأعراض الخراج؟

تتعدد علامات وأعراض الخراج ويمثل الألم أبرزها، ومن المميز في هذه الحالة أنه من الصعب عدم الإحساس بأن هناك مشكلا وأنه يتعين الاستشارة الطبية بسرعة. وهذه بعض المؤشرات:

  • * ألم حاد، خاصة عند عملية المضغ،
  • * حساسية كبيرة للضرس من تغيرات الحرارة والبرودة أو الإحساس بالألم عند لمسه،
  • * احمرار اللثة وانتفاخها،
  • * الحمى،
  • * تورم في الفك والخد أو الوجه أو هما معا،
  • * الإحساس بطعم سيئ في الفم ومالح في بعض الأحيان،
  • * رائحة كريهة في الأنف،
  • * جيب أحمر منتفخ في الأنف ونزيف دم أو صديد.

مع انتشار العدوى قد يبدأ عظم الفم في التحلل، و عندما يحدث ذلك، قد يخفت الألم، لكن العدوى ستظل موجودة، وإذا فقدت الكثير من العظام، يمكن أن يتسبب ذلك في فقدان الأسنان.

إذا كان لديكم أحد هذه الأعراض أو أكثر، فلا تترددوا في الاتصال بطبيب أسنانكم، وفي انتظار ذلك لا تحاولوا شق الخراج بأنفسكم. وتجنبوا تناول الأدوية المضادة للالتهابات من نوع “سورغام” أو أو “الإيبوبروفين”، إذ سيؤدي ذلك إلى تسريع العدوى مع إخفاء انتشارها. وبصيغة أخرى، فإن الأدوية المضادة للالتهابات تخفي الألم، وفي الوقت ذاته تعمق العدوى.

ويمكن، بالمقابل، دون الاستغناء عن طبيبكم أو تعويضه، أن يخفف عنكم الألم بعض العقاقير من قبيل “باراسيتامول” صنف “دوليبران” أو بعض الجيلات المخدرة للفم. وتساعد بعض الوصفات التقليدية على تهدئة الألم، مثل الاستخدام الموضعي للزيت الأساسي للقرنفل أو استعمال بعض أنواع غسول الفم، المحتوية على بيكاربونات الصودا.

لكن مهما يكن الأمر، فإن هذه الحلول لا تعوض علاج الطبيب.

{{ reviewsTotal }}{{ options.labels.singularReviewCountLabel }}
{{ reviewsTotal }}{{ options.labels.pluralReviewCountLabel }}
{{ options.labels.newReviewButton }}
{{ userData.canReview.message }}

للمزيد من المعلومات، يمكنكم الاتصال بخط المساعدة التابع لنا الخاص بالأسنان، من خلال الرقم 06 55 22 03 93، بما فيه تطبيق الواتساب. و نشير أننا نجيب على جميع أسئلتكم في صفحاتنا على مواقع التواصل الاجتماعي بشأن صحة الفم و ما يقلقلكم أثناء جائحة مرض فيروس كورونا (كوفيد-19). إذا كنت بحاجة إلى أي إرشادات، فنحن هنا لتقديم المشورة والتوجيه.

ابق على اتصال
الأكثر قراءة
الرسالة الإخبارية

اشترك في الرسالة الإخبارية لتبقى على اطلاع.

شركاء رسميون

Logo Zimmer-Biomet
Logo Geistlich
Dentis Clinic
Medicor
اوقات العمل

من الإثنين إلى الجمعة ، من 9 صباحًا حتى 6:30 مساءً

هاتف
© 2022 – ابتسم بلا خجلل. صنع بواسطة WeMasterWeb.