كل شيء عن ضروس العقل

0.0/5

ربما اشتق اسم ضروس العقل من حقيقة أنها تنمو في سن الشيخوخة، متأخرة جدا عن الأسنان الأخرى. ويطلق عليها الأضراس الثالثة أيضا، وهي لا تجد دائما مكانها في الفك، ويمكن أن تسبب أحيانا بعض الضرر. هل لديها أي فائدة حقا؟، وهل يجب أن نقتلعها بشكل جذري؟، في أي الحالات؟ سنجيب على أسئلتكم في هذا المقال.

ضروس العقل: ما الغرض منها؟

في الأيام الخوالي، عندما كان الأسلاف في مرحلة مبكرة من التطور البشري، كانوا بحاجة إلى فك قوي لمضغ الأطعمة الصلبة بنجاح، مثل اللحوم النيئة أو نباتات القصب أو المكسرات. لذلك تم استخدام ضروس العقل كبديل للأسنان التي تعرضت للتلف والتآكل بسبب نقص النظافة. كانت هذه الضروس أحد الأصول السنية المهمة عندما لم يكن هناك أطباء أسنان قادرون على علاج الأسنان المفقودة أو استبدالها.

أصبحت نظافة الفم أكثر سهولة اليوم، والغذاء أكثر ملاءمة. لذلك لم يعد لضروس العقل الدور نفسه، ولكنها تستمر في الظهور دون وجود مساحة لاستيعابها. في هذه الحالة، قد تسبب احتقانا، أو حتى إصابات أو التهابات في الفم. وفي حالات أخرى، يمكن استخدامها لملء الضرس المفقود بشكل طبيعي.

تشير الأعراض إلى نمو ضرس العقل

تشير الأعراض إلى نمو ضرس العقل، وأثناء ذلك، تضغط هذه الضروس على عظام وأعصاب الأسنان المحيطة، ما يسبب الألم في الفك واللثة. وفي بعض الأحيان يكون هناك التهاب أو احمرار في أنسجة اللثة حول الأضراس. ويمكن أيضا، ملاحظة الشعور بالحرارة والنبض.

عندما تبدأ ضروس العقل في الظهور، هناك خطر من تراكم البكتيريا ما قد يؤدي إلى عدوى الأنسجة. في هذه المرحلة، قد تشعرون بمذاق كريه في أفواهكم، مصحوبا برائحة كريهة أيضا. لذلك من الضروري علاج العدوى في أسرع وقت ممكن، لتجنب تفاقم هذه الأعراض (الخراجات والأورام…).

في أي الحالات ينصح باقتلاعها؟

إذا كانت ضروس العقل تنمو بشكل طبيعي، دون إحداث احتقان أو ألم، فلا داعي لإزالتها. ومع ذلك، تتطلب الظروف الأخرى التدخل لعدة أسباب.

عندما تشغل جميع الأسنان الثمانية والعشرون المساحة بالكامل، فإن الفشل في اقتلاع ضرس العقل قد يزعج الأسنان المحاذية الأخرى. ويمكن أن تكون استشارة أخصائي تقويم الأسنان خلال الفترة العمرية بين 12 سنة و14 مفيدة: إذ سيقوم بإجراء أشعة سينية تسمح له بتقييم الموقف. وأحيانا تكون ضروس العقل غائبة تماما، أو في مرحلة الجذرية، وفي هذه الحالة، يمكنه العمل وفق منهج وقائي لتجنب أي خطر حاصل. وهذا ما يسمى استئصال الجذر (اقتلاع السن في الحالة الجذرية). خلافا لذلك، في الأوقات العادية، من المستحسن التشاور في بداية ظهور الأعراض الأولى لحماية ابتسامتكم وتجنب أمراض الفم

هناك بعض المواقف الأكثر حساسية، إذ يستغرق ضرس العقل وقتا طويلا حتى يظهر بالكامل. فيخرج جزء منه، متسببا في خطر أكبر للإصابة بالعدوى، إذ تتجمع بقايا الطعام بين الأسنان وخط اللثة. وعلى المدى الطويل، يمكن أن يؤدي ذلك إلى تكوين تجاويف. في هذه الحالة، سيختار طبيب الأسنان حلا لاقتلاع الضرس من أجل منع الضرر.

متى يجب اقتلاع ضرس العقل؟

نظرا لوجود الجذر منذ المرحلة العمرية 12 سنة ، يمكن التخطيط للتدخل في ذلك الوقت كإجراء وقائي. بين عمر 15 سنة و18، ويوصى بمراقبة تقويم الأسنان من أجل تحديد موضع ضرس العقل، وتقييم مخاطر ازدحام الأسنان الأخرى. وخلافا لذلك، عندما تظهر الأعراض الأولى بالفعل، فمن الأفضل علاج ضرس أو ضروس العقل خلال المرحلة العمرية بين 17 سنة و20، طالما لم يتم تكوين الجذور بشكل كامل لتسهيل عملية الاقتلاع.

{{ reviewsTotal }}{{ options.labels.singularReviewCountLabel }}
{{ reviewsTotal }}{{ options.labels.pluralReviewCountLabel }}
{{ options.labels.newReviewButton }}
{{ userData.canReview.message }}

للمزيد من المعلومات، يمكنكم الاتصال بخط المساعدة التابع لنا الخاص بالأسنان، من خلال الرقم 06 55 22 03 93، بما فيه تطبيق الواتساب. و نشير أننا نجيب على جميع أسئلتكم في صفحاتنا على مواقع التواصل الاجتماعي بشأن صحة الفم و ما يقلقلكم أثناء جائحة مرض فيروس كورونا (كوفيد-19). إذا كنت بحاجة إلى أي إرشادات، فنحن هنا لتقديم المشورة والتوجيه.

ابق على اتصال
الأكثر قراءة
الرسالة الإخبارية

اشترك في الرسالة الإخبارية لتبقى على اطلاع.

شركاء رسميون

Logo Zimmer-Biomet
Logo Geistlich
Dentis Clinic
Medicor
اوقات العمل

من الإثنين إلى الجمعة ، من 9 صباحًا حتى 6:30 مساءً

هاتف
© 2022 – ابتسم بلا خجلل. صنع بواسطة WeMasterWeb.