تبييض الأسنان: حل خطير؟

0.0/5

منذ أن غزت ابتساماتالمشاهير فائقة السطوع الشاشات الكبيرة والصغيرة، يريد الجميع الحصول على أسنان بيضاء. إنها موضة هوليودية منذ البداية، تحولت تدريجيا إلى نوع من العلامات الاجتماعية، مثل الملابس أو السيارات الفاخرة.

أصبح تبييض الأسنان أحد أكثر إجراءات طب الأسنان طلبا. واستجابة لهذا السوق المتنامي، بدأت العديد من العلامات التجارية في تقديم مجموعة واسعة من عمليات الترويج. لكنيظل السؤال قائما، حول ماهية المخاطر التي قد تترتب على صحة الفم؟.

التبييض: تعريف

تبييض الأسنان هو أي عملية يتم فيها تفتيح لون الأسنان. يمكن القيام بذلك ميكانيكيا، على سبيل المثال عن طريق الفرك ببكاربونات الصوديوم، أو عن طريق تفاعل كيميائي، وغالبا ما يتم دمجه مع تطبيق بيروكسيد الهيدروجين (H2O2) . وهو عنصر آمن وفعال نسبيا عند اتباع بروتوكول الشركة المصنعة عن كثب، ولكن هناك مخاطر يجب أن يكون المستخدمون على دراية بها.

منتوجات التبييض

هناك وفرة من مجموعات التبييض الموجهة للاستخدام المنزلي. تتأرجح بين معجون الأسنان إلى قلم / فرشاة لوضع الجل، مرورا بالشرائط أو حتى المزاريب المزودة بضوء (LED)، وهي منتوجات تظل قوية غالبا لحسن الحظ، ضعيفة في التركيز مقارنة بتلك المطبقة تحت إشراف محترف.

أسباب إعادة التلوين وفعالية التبييض

تعتمد فعالية طرق التبييض المختلفة على أسباب تلطخ الأسنان أو تغير لونها. ويمكن تصنيفها إلى مجموعتين رئيسيتين. التلوين الداخلي، الذي يشار إليه بتلوين الأسنان من الداخل، وترتبط الأسباب المذكورة بعوامل مثل الوراثة والعمر – تآكل المينا بمرور الوقت ما يؤدي إلى تعريض العاج بالأصفر، والمضادات الحيوية والمستويات العالية من “الفلورايد”…

والتلوين الخارجي، الذي يشار إليه بتغيير لون الأسنان من الخارج أحيانا، يرجع إلى حد كبير إلى عوامل بيئية، مثل التدخين والأصباغ في المشروبات والأطعمة، والمضادات الحيوية مرة أخرى، وما إلى ذلك.

العمل على “الكروموجينات”

تتكون بقع الأسنان من مركبات ذات لون أو ظل أغمق تسمى “الكروموجينات”، والتي تتراكم على الأسنان أو بداخلها.

لإزالة “الكروموجينات” المترسبة على سطح الأسنان، تحتوي المنتوجات التي لا تستلزم وصفة طبية – مثل تلك التي تستهدف المدخنين -على كمية كبيرة من المنظفات والمواد الكاشطة. ورغم هذه التركيزات، والتي يمكن أن تكون خطيرة إذا تم استخدامها بشكل متكرر، ولا يمكن تفتيح العديد من أنواع البقع إلا من خلال زيارة متخصص.

هل البياض يصمد أمام الزمن؟

أحد الأسئلة التي يطرحها المرضى في أغلب الأحيان هو: إلى متى ستبقى أسناني بهذا اللون الأبيض؟ من الصعب التنبؤ بمدة هذا التأثير المشرق، لأنه يعتمد على عادات المريض. إذا عرّض أسنانه لمشروبات أو أطعمة معروف أنها تلطخ أسنانه، فمن المحتمل جدا أن تتعرض الأسنان لتلوين جديد في غضون شهر بعد علاج التبييض. ومع ذلك، إذا لم تتعرض الأسنان لـ”الكروموجينات”، مثل القهوة والنبيذ ودخان السجائر، فسيكون من المعقول افتراض أن الأسنان المبيضة يمكن أن تظل كذلك، لمدة تصل إلى سنة بعد التبييض.

المخاطر المعروفة

عادة ما يتم الإبلاغ عن زيادة حساسية الأسنان وتهيج اللثة بعد تبييض الأسنان. لكن بحثا جديدا سلط الضوء على عواقب محتملة أخرى، مثل خشونة أو تليين سطح الأسنان، بالإضافة إلى زيادة خطر نزع المعادن، والتغيرات في البنية المجهرية للأسنان، وتغيير اللون. ترميم الأسنان (المركبات، الإسمنت، المواد المانعة للتسرب…)، أو حتى انخفاض في ثبات التيجان.

ترتبط درجة هذه الآثار الجانبية ارتباطا مباشرا بتكوين المنتج المطبق، وتركيز مكون التبييض في المنتج المذكور، ومدة التطبيق وتكراره. عادة ما تبدأ حساسية الأسنان في بداية العلاج، ويمكن أن تستمر لعدة أيام، بينما يبدأ تهيج اللثة في اليوم التالي للعلاج، ويمكن أن يستمر لعدة أيام أيضا.

{{ reviewsTotal }}{{ options.labels.singularReviewCountLabel }}
{{ reviewsTotal }}{{ options.labels.pluralReviewCountLabel }}
{{ options.labels.newReviewButton }}
{{ userData.canReview.message }}

للمزيد من المعلومات، يمكنكم الاتصال بخط المساعدة التابع لنا الخاص بالأسنان، من خلال الرقم 06 55 22 03 93، بما فيه تطبيق الواتساب. و نشير أننا نجيب على جميع أسئلتكم في صفحاتنا على مواقع التواصل الاجتماعي بشأن صحة الفم و ما يقلقلكم أثناء جائحة مرض فيروس كورونا (كوفيد-19). إذا كنت بحاجة إلى أي إرشادات، فنحن هنا لتقديم المشورة والتوجيه.

ابق على اتصال
الأكثر قراءة
الرسالة الإخبارية

اشترك في الرسالة الإخبارية لتبقى على اطلاع.

شركاء رسميون

Logo Zimmer-Biomet
Logo Geistlich
Dentis Clinic
Medicor
اوقات العمل

من الإثنين إلى الجمعة ، من 9 صباحًا حتى 6:30 مساءً

هاتف
© 2022 – ابتسم بلا خجلل. صنع بواسطة WeMasterWeb.