اللعاب: ما هو دوره؟

0.0/5

اللعاب ، هذا السائل الشفاف في الفم، يتكون من 99 % من الماء و 1 % من بروتين و”إلكتروليتات”. عادة ما يحدث عن طريق ملامسة الطعام أو الرائحة أو الذاكرة، ويفرز الفرد في المتوسط بين 500 ميلي لتر و 1200 في اليوم، اعتمادا على عدة عوامل (التغيرات الهرمونية، وضع الجسم، الحالة العاطفية، الحالة الصحية …). ويلعب اللعاب دورا أساسيا في نظافة أفواهكم، ويظل الحليف الأفضل لمحاربة التسوس والحفاظ على لثتكم. اكتشفوا خصائص اللعاب التي لا تعد ولا تحصى!

اللعاب، وصي على توازن الفم لدينا

يعمل كمنظم حقيقي، فهو يتحكم في درجة حموضة الفم. عندما تكون الحموضة عالية جدا، إذ يتصدى اللعاب لها لجعلها في الحدود العادية. نتيجة لذلك، فهو يحمي مينا الأسنان من أي ضعف قد يسبب تسوس الأسنان. وبفضل خصائصه المضادة للبكتيريا، فإنه يحمي أسنانكم من تكون الجير. فيما تحمي البروتينات والمعادن التي تتكون منها اللثة من جميع العوامل المؤثرة التي قد تسببها الكائنات الحية الدقيقة. وأخيرا، من خلال إبعاد البكتيريا، يساعد اللعاب في السيطرة على رائحة الفم الكريهة.

لعاب متجدد من مينا الأسنان

عندما تكون حموضة الفم في مستوى عال، تتعرض مينا الأسنان للهجوم والإضعاف. ونظرا لاحتوائه على أيونات معدنية، فإن اللعاب له تأثير ترميمي، لأنه يساهم في إعادة تمعدنه.

اللعاب يضمن سلامة الكلام

تضمن طبيعته اللزجة والمائية تزييت الأغشية المخاطية وواجهة الأسنان. وبالتالي يسهل الكلام ويجعل التواصل أكثر مرونة.

اللعاب للحفاظ على أطقم الأسنان

مع تقدم العمر أو تقلبات الحياة ، يضطر الفرد أحيانًا إلى ارتداء طقم اصطناعي للأسنان، وقد يكون غير مريح للغاية. لحسن الحظ، الطبيعة تحسن الصنع، واللعاب المنتج داخل أفواهكم يسمح للأطقم الاصطناعية بالالتصاق بشكل أفضل تحت الخدود.

اللعاب لمنع جفاف الفم

تراجع مستوى اللعاب في الفم، المعروف أكثر باسم “جفاف الفم”، شائع عند كبار السن، المتأثرين بالإجهاد والأدوية، وكذلك لدى المدخنين. ينتج عنه الشعور بجفاف الحلق واللسان، وصعوبة في البلع، وانخفاض في التذوق أو حتى رائحة الفم الكريهة. لكن هذا ليس كل شيء، أكثر من مجرد إزعاج، يمكن أن يكون خطيرا في بعض الأحيان لأنه أرض خصبة حقيقية للبكتيريا. وفي الواقع، عندما يتم إنتاج اللعاب بكميات قليلة، فإن النظام البيئي الفموي يستفيد بشكل أقل من خصائصه المضادة للبكتيريا، وبالتالي فهو معرض لخطر التسوس والتهاب اللثة وتدهور جودة الأسنان.

اللعاب ، محفز للهضم

مضغ الطعام جيدا لهضمه بشكل أفضل”، كم مرة سمعتم هذه العبارة من آبائكم؟. إنهم على حق تماما، لأنه أثناء المضغ، تنتج الغدد اللعابية إنزيمات تسمى “الأميليز”، التي تساعد في الهضم الكيميائي للكربوهيدرات. عند مزجه مع الطعام الذي نأكله، يشكل اللعاب كتلة متماسكة ومتجانسة من الطعام ليتم ابتلاعها: وهذا ما يسمى “البلعة”. وبسبب قوامه الزلق، يسهل اللعاب مرور هذه البلعة عبر المريء، ما يجعل عملية الهضم أكثر سهولة.

اللعاب لتقوية المناعة

يتكون اللعاب جزئيا من بروتينات تسمى “الغلوبولين” المناعي. عندما يتلامس الفم أو الأغشية المخاطية مع عنصر غريب، تنتج “الغلوبولين” المناعي أجساما مضادة قادرة على تدمير هذه الطفيليات. لذلك يمثل اللعاب حاجزا دفاعيا للجسم ضد العدوى المحتملة.

اللعاب مطهر طبيعي

عندما تعانون جرحا في الغشاء المخاطي للفم، فإن عمل اللعاب المضاد للميكروبات يسهل تطهير الجرح والتئامه.

{{ reviewsTotal }}{{ options.labels.singularReviewCountLabel }}
{{ reviewsTotal }}{{ options.labels.pluralReviewCountLabel }}
{{ options.labels.newReviewButton }}
{{ userData.canReview.message }}

للمزيد من المعلومات، يمكنكم الاتصال بخط المساعدة التابع لنا الخاص بالأسنان، من خلال الرقم 06 55 22 03 93، بما فيه تطبيق الواتساب. و نشير أننا نجيب على جميع أسئلتكم في صفحاتنا على مواقع التواصل الاجتماعي بشأن صحة الفم و ما يقلقلكم أثناء جائحة مرض فيروس كورونا (كوفيد-19). إذا كنت بحاجة إلى أي إرشادات، فنحن هنا لتقديم المشورة والتوجيه.

ابق على اتصال
الأكثر قراءة
الرسالة الإخبارية

اشترك في الرسالة الإخبارية لتبقى على اطلاع.

شركاء رسميون

Logo Zimmer-Biomet
Logo Geistlich
Dentis Clinic
Medicor
اوقات العمل

من الإثنين إلى الجمعة ، من 9 صباحًا حتى 6:30 مساءً

هاتف
© 2022 – ابتسم بلا خجلل. صنع بواسطة WeMasterWeb.